ترحيب وارتياح في الشارع السوداني بسبب اتفاق أطراف الصراع

لاقى الاتفاق بين قادة الاحتجاجات في السودان والمجلس العسكري الذي تم الجمعة ترحيبا من الشعب السوداني. كما أشاد قادة حركة الاحتجاج أنفسهم بالاتفاق حول الهيئة التي يفترض أن تقود المرحلة الانتقالية المقبلة، لكنهم شددوا على وجوب إنجاز “الثورة كاملة”.

 

أشاد قادة حركة الاحتجاج في السودان الجمعة بالاتفاق الذي توصلوا إليه مع المجلس العسكري الحاكم حول الهيئة التي يُفترض أن تقود المرحلة الانتقالية المقبلة، لكنهم شددوا على وجوب إنجاز “الثورة كاملة”.

 

ويتولى المجلس العسكري الحكم في البلاد منذ عزل الرئيس عمر البشير في 11 أبريل/نيسان إثر تظاهرات حاشدة، بينما يطالب المحتجون بنقل السلطة إلى مدنيين.

 

وبفضل وساطة إثيوبيا والاتحاد الإفريقي، استأنف الجانبان المفاوضات قبل أيام في محاولة لرسم الخطوط العريضة للمرحلة الانتقالية المقبلة.

 

إقامة مجلس سيادي حاكم يتناوب على رئاسته كل من المدنيين واالعسكريين

 

وأعلن وسيط الاتحاد الإفريقي محمد الحسن لبات خلال مؤتمر صحافي أن المجلس العسكري الحاكم وتحالف “إعلان قوى الحرية والتغيير” الذي يقود حركة الاحتجاج اتفقا على “إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين ولمدة ثلاث سنوات قد تزيد قليلا”.

 

وأشاد نائب رئيس المجلس العسكري السوداني الفريق محمد حمدان دقلو بالاتفاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *